رسالة الرد لسعادة السفير التركي التي نشرت في جريدة الدستور في تاريخ 18 تشرين الأول 2015

Sedat Önal 18.10.2015

حق الرد/ السفارة التركية

<<الأحد، 18
أكتوبر/تشرين الأول، 2015



الأستاذ محمد حسن التل رئيس التحرير المسؤول لجريدة «الدستور» المحترم

تحية طيبة وبعد،،،

ردا على المقالة التي نشرت بتاريخ 13 تشرين الأول 2015 من قبل ماهر
أبو طير بعنوان «لماذا يكذب أوغلو؟!»،أود أن أعبر عن استغرابي الشديد حول اسلوب
المقال بحق رئيس وزراء الجمهورية التركية. إذ أننا نرفض بشدة هذا الأسلوب الذي لا
يتوافق مع أدنى متطلبات مهنة الصحافة وكذلك الادعاءات التي لا تمت الحقيقة بصلة
.

وبهذه المناسبة نود أن نلفت انتباهكم الى الأمور التالية:

الهجوم الإرهابي الذي وقع في أنقرة، يعتبر الأكبر في تاريخ الجمهورية والذي
أودى بحياة 97 مواطنا واصابة المئات. هذه الهجمة التي استهدفت كل الشعب التركي كان
مغزاها زعزعة الأمن والاستقرار والوفاق والإخلال بالنظام العام في تركيا. لذا
يتوجب على جميع الذين يقومون بالتعليق والتعبير عن رأيهم في هذا الخصوص بأن يدينوا
هذا العمل غير الإنساني أولا دون تردد. وانه في غاية الوخامة عدم التطرق في هذا
المقال لهذا البعد من المسألة
.

لقد صرح رئيس وزراء الجمهورية التركية دولة السيد أحمد داوود أوغلو بأن
المعطيات الأولية في التحقيق تشير الى انتحاري وتنظيم داعش وانه يتم التركيز
والبحث في جميع الاحتمالات. حيث عند الانتهاء من التحقيق الذي تجريه السلطات
القضائية سيكون من الممكن التوصل الى حكم واضح في هذه الحادثة.لذلك فانه من غير
المنطقي وإنه لاتهام باطل محاولة الادعاء بان تركيا تقوم برعاية داعش ومن ثم
الادعاء من جهة اخرى بانها تظهرنفسها كضحية لداعش من خلال اتهامها في هذه الهجمة
.

تركيا تدين كل أنواع الإرهاب مهما كان هدفه ودوافعه ومصدره. ان الخطر
الشديد الذي يواجه تركيا لا يأتي فقط من الإرهاب ذات الصلة بداعش فقط،بل ويأتي
أيضا من إرهاب «ب.ك.ك».قامت تركيا في عام 2005 بإعلان داعش، بتسميتها في ذلك الوقت
تنظيما ارهابيا وجددت هذا الإعلان في تشرين الأول من عام 2013.أنه لا يمكن انهاء
الإرهاب والتطرف دون تعزيز التعاون الدولي. تركيا عضو فعال في التحالف الذي شكل ضد
داعش. تركيا التي فقدت عشرات الالاف من مواطنيها بسبب إرهاب «ب.ك.ك» وعدد كبير من
مواطنيها بارهاب
داعش ، قامت بكافة مسؤولياتها في محاربة كل أنواع
الإرهاب وبالأخص»ب.ك.ك» و»داعش» وتتوقع موقفا مشابها من جميع الأطراف
.

بهذا الصدد أود أن أعبر عن شكرنا العميق لرسالة التعزية والتضامن التي
أرسلها جلالة الملك عبد الله الثاني ملك المملكة الأردنية الهاشمية الى فخامة رئيس
الجمهورية التركية وكذلك تصريح المجلس النيابي والحكومة الأردنية عقب وقوع الحادثة
الإرهابية الشنيعة. كما أقدم الشكر لجميع أصدقائنا الأردنيين وزملائي الدبلوماسيين
الذين قاموا بزيارة السفارة للتوقيع على دفتر التعزية واتصلوا بنا للتعبير عن
تعاطفهم معنا
.

مع الاحترام...
]
سدات أونال/ سفير الجمهورية التركية في عمان





Pazar - Perşembe

09:00 - 12:00

Konsolosluk işlemleri için başvurular 09:00-12:00 saatleri arasında alınmaktadır.
1.5.2018 1.5.2018 1 Mayıs